فريد الطوبجي: يجب عمل قانون جديد للصناعة وعلى البنوك التعامل مع السيارات كمشروع قومى

فريد الطوبجى، الرئيس التنفيذى للمجموعة البافارية للسيارات
Sunday, December - 20 - 2015 - 2:26 pm

القمة الثانية من “إيجيبت أوتوموتيف” أكثر شمولاً وتركز على جميع محاور القطاع

قال فريد الطوبجى الرئيس التنفيذى للمجموعة البافارية للسيارات، إن إقامة مؤتمر للسيارات سنوياً يعد فكرة جيدة للغاية، حيث يتم مناقشة مشاكل قطاع السيارات بالكامل فى وجود جميع الجهات المعنية والحكومة بجميع طوائفها والعمل على إيجاد الحلول لمعوقات القطاع.

وفيما يتعلق بقمة السيارات إيجيبت أوتوموتيف، قال الطوبجى، إن الدورة الثانية من القمة السنوية للسيارات تتسم بأنها أكثر شمولاً واتساعاً، حيث تركز على جميع المحاور الخاصة بقطاع السيارات وأفضل ما فى هذه القمة هو تجميع جميع الشركات العاملة فى السوق المصرى فى مجال السيارات والحكومة معاً، حيث التواصل المباشر بين الطرفين يؤدى الى نتائج إيجابية.

وأكد الطوبجى، أن معوقات نمو قطاع السيارات تتمثل فى عدم إتاحة العملة الاجنبية فى البنوك لفتح الاعتمادات والأسعار الاسترشادية التى تفرضها الجمارك بدون وجه حق واستراتيجية صناعة السيارات التى لم يتم اعتمادها حتى الآن ولا نعلم حتى الآن ما هى آخر تطورات هذه الاستراتيجية.

أضاف الرئيس التنفيذى للبافارية، أن العنصر البشرى أحد أهم عوامل نجاح أى مؤسسة اقتصادياً، وذلك عبر تأهيله من خلال التعليم والتدريب حتى نستطيع إنشاء قاعدة لعمالة مصرية قابلة للتصدير فيما بعد.

وطالب الطوبجى بضرورة وضع قانون صناعة جديد قادر على مواكبة واقع العصر الحديث والاستغناء عن القانون الحالى الذى تم إعداده فى عام 1958، ولم يتم تغييره حتى الآن.

 

أوضح أن أساس صناعة السيارات يبدأ من الصناعات المغذية، والارتقاء بالصناعة المغذية المحلية يؤدى إلى تصنيع سيارات المحلية ذات جودة عالية وتكلفة أقل.

وطالب الطوبجى، بأن يأخذ القطاع المصرفى على عاتقه سوق السيارات كمشروع قومى ولابد من إعطاء نسبة تنافسية للعاملين بهذا المجال وأن يتم فتح الاقراض للعملاء لشراء السيارات لمدد طويلة من 10 – 15 سنة، أسوة بالخارج ليتوافق مع القوى الشرائية للسوق.

وأكد على ضرورة تفعيل الاتفاقيات التجارية التى تساعد على التصدير مثل الاتفاقيات مع الدول العربية والايفتا والكوميسا ووضع مواصفات للسيارات تتمشى مع المواصفات العالمية.